فى مقاله اليوم نقدم لكم قصه اثنين من الازواج عاشا سنين معا فى حب و اخلاص و سعاده و رزقا من الابناء اثنين و مرت السنين عليهم دون اى مشاكل و فى سعاده دائمه . و لكن بعد مرور ثلاث سنوات على زواجهم لاحظ الزوج ان زوجته اصبحت كثيرة النوم و ا ن وجهها اصبح شاحب و اصفر اللون و قد قلق عليها الزوج و خاف جدا من حالتها التى اصبحت اسوء يوم بعد يوم و عندما فقرر ان يكشف عليها عند الكتور العالج لها و بعد ان عملت الفحوصات الازمه فى المستشفى قد كانت نتيجه فحوصتها انها مصابه بمرض نقص المناعه ( الايدز ) فكان زوجها بدلا من ان يهدئ من روعها و يقف بجانبها الا انه اتهمها بانها كانت تعلم ذلك من قبل و لم تخبرة و بالفعل قام بتطليقها .  وتركها وحيده فى ظل حاجتها اليه . و لكن بعد مرور فترة اصبح هزيل و ضعيف وعندما ذهب للمشفى و كشف على حالته و جد انه مصاب ايضا بنفس المرض و عندما سال الطبيب عن زمن الاصابه و جد انه هو الذى اصيب بالمرض قبل زوجته و هو من نقل العدوى اليها و حزن حزنا شديدا على زوجته و على طلاقه لها و اتهامه لها بالكذب و قرر ان يذهب و يتاسف لها و عندما وصل اليها و جدها تحتضر و تنطق الشهادة .والله فقط من يعلم اانها مظلومة و قد ندم والدها ندما شديدا على ان زوج ابنته لهذا الرجل فى يوم من الايام .

0 التعليقات :

إرسال تعليق

 
اخبار كل يوم © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top