التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الفاكهة التي حرمها الله تعالى ومازلنا نأكل وبكثرة حتى الأن



ان الله سبحانه وتعالي انعم علينا بالكثير من النعم لنستخدمها في مرضات الله ونبتعد عن الفاحشة ونشكر الله سبحانه وتعالي علي نعمة وفضلة علينا فغيرنا محروم من هذه النعم ويحمد الله ويشكره دائما وكثيرا منا يستخدموا هذه النعم فيما يغضب الله فيجب التوبة والرجوع الي الله والاستغفار حتي يسامحنا الله سبحانه وتعالي ويتوب علينا ويغفر لنا 
فنتطرق الي موضوع هام جدا ويقيدنا بالنصائح وخصوصا اننا في شهر رمضان الكريم الذي تنمنا رضي الله علينا فيه وكسب الحسنات والبعد عن السيئات فعنوان هذا الموضوع يجعلنا نفكر جدا فيه الفاكهة التي حرمها الله علينا وما زلنا ناكلها فما هي هذه الفاكهة ولماذا ناكلها ونحن نعلم جيد ان الله حرمها علينا فكل هذه التساؤلات تخطر ببالنا 
فالإجابة علي كل هذه الأسئلة   فان الفاكهة هنا مجاز عن النميمة وليس بمعني الفاكهة فان النميمة منتشرة وبشكل كبير في مجتمعاتنا بين الناس فيتسلوا بالجلوس وتتابع اخبار الناس 
فاصبح من المعتاد الغيبة والحديث عن الناس بالخير والشر وخصوصا النساء الذين يتسامرون في اخبار بعضهم البعض والحديث عن مشاكل الاخرين فان اللسان ينفع صاحبة اذا حفظة ويضره اذا استخدمه لسانه فيما ينهي الله فعلة 
فان اكثر من يدخل النار هما من يغتاب الاخرين فهل ترضي ان تأكل لحم اخيك حيا فانت من كثرة الحديث عنة وكأنك تأكل لحمة  ويوضح ذلك قول الرسول صلي الله عليه وسلم       قال: ( إن المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإنا فنيت حسناته قبل أنا يقضى ما عليه أخاذ من خطاياهم

تعليقات

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عاجل الفنانه علا غانم تصاب بمرض خطير جداااا اليكم اهم التفاصيل

من المعروف عن الفنانة المصرية علا غانم أنها من الفنانات الجريئات، تميزت علا غانم بأدوراها الفنية خفيفة الظل وبملابسها المكشوفة المثيرة، فلديها العديد من الأدوار الفنية المتنوعة، فمعروف عنها تميزها وإتقانها لكافة الأدوار الأمر الذي ساعدها على النجاح بمشوارها الفني، كما تميزت أيضا بخفة دمها وشخصيتها المحبوبة بالوسط الفني، فقد قامت النجمة علا غانم بإعتراف لم تذكره وقد إحتفظت به طوال العامين الماضيين، وذلك في برنامج فحص شامل الذي يذاع على قناة الحياة. حيث كشفت علا غانم عن أنها مصابة بورم في المعدة، وأنها خضعت لعملية إستئصاله، وهذا الأمر كان منذ عامين مضوا، وأنها كل ستة أِهر تقوم بعمل فحص دوري شامل كي تتأكد من عدم عودته مجدداً، أو عدم إنتشاره، أما عن شعور علا غام حين سماعها لخبر مرضها من طبيبها المعالج قالت أن الخبر وقع عليها كصدمة كبيرة. كما قامت علا غانم بالتعبير عن وصفها لشعورها حينما سمعت خبر مرضها أنها شعرت بأحساس لا يوصف، فقد عبرت عن هذا الإحساس قائلة وكأن في لحظة واحدة شعرت أن الدنيا تزداد إختناقا وضيقا بها، ورغم صدمتها في بادئ الأمر إلا أنها بعد ذلك تعاملت مع هذا المو…

عاجل اليكم الخبر حقيقه تعرض الفنانة مي سليم لحادث سير

تعرضت الفنانة الشهيرة مي سليم إلى حادث سير في يوم أمس، وذلك كان خلال سفرها إلى مدينة الإسكندرية كي تقوم بإحياء أحد الأفراح هناك، وخلال سيرها وهي على الطريق الصحراوي مصر إسكندرية ،تعرضت سيارتها إلى الإنقلاب، الأمر الي تسبب في إحداث التلفيات الشديدة في سيارتها، وعلى الفور قامت الفنانة مي بإجراء إتصال تليفوني إلى شقيقتها دانا حمدان كي تذهب إليها في الحال، ونجت الفنانة مي سليم من هذا الحادث دون أن يصيبها أي إصابات. وبعدما نجت الفنانة مي سليم من هذا الحادث، أصابتها حالة من البكاء الشديدة، وذلك من هول منظر السيارة الخاصة بها، هذا بالإضافة إلى أن تلك المرة تعد هي المرة الأولى التي تعرضت فيها لمثل هذا الموقف، ولكنها حمدت الله كثيراً على نجاتها دون إصابات وعلى أنها لا زالت على قيد الحياة، ولكن سيارة مي قد وقع عليها تلفيات شديدة وكبيرة للغاية. وعلى جانب أخر نجد أختها دانا قامت بطمأنة جمهور شقيتها مي من خلال مواقع التواصل الإجتماعي، وأكدت لهم أن شقيقتها مي لا تزال بخير هي والسائق، فمن المعروف أن مي من النجمات المتميزات اللواتي إستطعن إثبات أنفسهن في كل من مجالي التمثيل ومجال الغناء…

فتاه رفضت الزواج من ابن عمها الذى يحبها فتزوجت غيرها فشاهد ماذا فعل ابن عمها وقت زفافها !

مسألة الزواج تتم على وفاق بين الأهل وبعد استشارة البنت المطلوبة للزواج فاختيار شريك الحياة ليس بالعملية السهلة حيث يجب على الفرد بإختيار شريك الحياة لأنه سيظل مرتبطا بنا طوال العمر بسلبيته وإيجابياته ويجب علينا التأنى والتروى فى هذه المسألة فيجب على الفتاه اختيار من يناسبها من نواحى كثيرة اهمها ان يكون حسن الخلق وايضا حسن المظهر ومقبول من الناحية المادية والإجتماعية ولكن الأهم من كل ذلك ان تكون الفتاه تشعر تجاه بقبول او بعضا من مشاعر الحب ولكن هناك فى المانيا فتاه تدعى شيلا فى العقد الثانى من عمرها تدرس فى جامعة هانوفر وهى من اسرة ميسورة الحال وكانت مميزة بدراستها وخلال دراستها اعجبت بشاب لانها كانت فائقة الجمال وبعد ان اتمت دراستها تقدم لها ابن عمها لخطبتها الذى فى عمر 22 عاما وفى نفس الوقت تقدم لها الشاب الذى يعجبها وتحبه كثيرا فاحتار الأب من يختار ليزوج ابنته فكان رد البنت انها رفضت الزواج من ابن عمها ولما علم الأب بحب ابنته الشديد للشاب فوافق على الفور واعتذر الأب لابن اخوه معللا ان ابنته تحب شاب اخر ومتعلقه به كثيرا واختارته بارادتها التامة وقد حان موعد الزفاف وهى بالفست…