تحلم كل بنت بيوم عقد قرانها وزواجها ويوم ان ترتدى الثوب الأبيض وتنظر ذلك اليوم وتدعو منالله ان يوفقها بشريك حياة حسن الخلق ولكن ما حدث مع هذه العروس ليلة زفافها جعل الجميع يصاب بحالة من الدهشة وانهارت العروس بالبكاء فترجع احداث هذه القصة لدولة السعودية وخاصة مدينة الطائف وتتميز هذه المدينة بان الأباء يدللون اولادهم كثيرا سواء بنات او صبيان ويحبوا ان يزوجوهم فى سن صغيرة فتعود هذه الأحداث لشاب يدعى عمرو يبلغ من العمر تسعة عشر عاما اراد ان يتزوج وبحثت له والدته عن فتله حسناء فرشح لها من تعرفهم ابنة الجيران لأخلاقها وجمالها وبالفعل توجهوا اهل عمرو لخطبة البنت وفى اثناء الإتفاق قال والد العروس ان مهر ابنته لابد ان لا يقل عن ثمانون ألف ريال سعودى فما كان من عمرو ووالده الا محاولة التفاوض مع والد العروس اصر على المهر وقال ان اخواتها البنات تزوجوا بمهر اكثر من هذا بكثير ولكن عمرو اعترض وبات فى حيرة من امره هل يقبل بها زوجه لجمالها وانها تعجبه كثيرا ام لا فقال له والد العروس ان هذا المبلغ قليل على ابنته وانه يراعى مستواهم المادى وهنا اعتبرها عمرو اهانة ولكنه قرر الزواج من البنت لانها جميلة ومطيعة ورائعة ولكنه بات فى حيرة من امره امام كرامته وفى يوم عقد القران والزفاف وبحضور المأذون جاء زوج اخت العروس ليلقى التحية على العريس فقال والد العروسة هذا زوج ابنتى الكبرى دفع مهر 200 الف ريال سعودى وهنا انتفض عمرو وشعر باهانة كرامته امام الحضور فما كان منه الا انه القى يمين الطلاق على العروس وانهارت العروس بالبكاء الشديد ولكن حفظ عمرو كرامته

0 التعليقات :

إرسال تعليق

 
اخبار كل يوم © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top