مسألة الزواج تتم على وفاق بين الأهل وبعد استشارة البنت المطلوبة للزواج فاختيار شريك الحياة ليس بالعملية السهلة حيث يجب على الفرد بإختيار شريك الحياة لأنه سيظل مرتبطا بنا طوال العمر بسلبيته وإيجابياته ويجب علينا التأنى والتروى فى هذه المسألة
فيجب على الفتاه اختيار من يناسبها من نواحى كثيرة اهمها ان يكون حسن الخلق وايضا حسن المظهر ومقبول من الناحية المادية والإجتماعية ولكن الأهم من كل ذلك ان تكون الفتاه تشعر تجاه بقبول او بعضا من مشاعر الحب ولكن هناك فى المانيا فتاه تدعى شيلا فى العقد الثانى من عمرها تدرس فى جامعة هانوفر وهى من اسرة ميسورة الحال وكانت مميزة بدراستها وخلال دراستها اعجبت بشاب لانها كانت فائقة الجمال وبعد ان اتمت دراستها تقدم لها ابن عمها لخطبتها الذى فى عمر 22 عاما وفى نفس الوقت تقدم لها الشاب الذى يعجبها وتحبه كثيرا فاحتار الأب من يختار ليزوج ابنته فكان رد البنت انها رفضت الزواج من ابن عمها ولما علم الأب بحب ابنته الشديد للشاب فوافق على الفور واعتذر الأب لابن اخوه معللا ان ابنته تحب شاب اخر ومتعلقه به كثيرا واختارته بارادتها التامة وقد حان موعد الزفاف وهى بالفستان الابيض وبجوار زوجها انهال عليها ابن عمها طعنا بالسكين فى عدة اماكن مبررا فعلته هذه انها خالفت تقاليد العائلة ورفضت الزواج من ابن عمها واستاء الجميع ووقفوا فى زهول شديد من هول الفاجعة وقد التقط والد العروس عدة صور لابنته وهى بفستان الزفاف وغارقة فى دمائها وقام بنشرها على حسابه الشخصى على تويتر

1 التعليقات :

  1. صعب ان اصدق هذه الحكايه ....
    في كل اروبا يعتبرون ابناء العم والخال ابنت اعمامهم واخوالهم اخوات لهم و مش ممكن يفكرو في الزاج منهم حتى من الناحيه الصحيه للابناء فيها امكانيه خلل جيني وهذا الشيء معروف عند كل الاوروبين ... بغض النضر عن ردة فعل ابن العم في هذه القصه الخياليه لأن ردة فعل الاوروبيين ليست كردة فعل العرب :) تحياتي

    ردحذف

 
اخبار كل يوم © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top